Skip Navigation Links
ملكة بلقيس
ملكة بلقيس
Jul 8 2019 12:23AM   0   0  0   0   .

ملكة سبئية كانت معاصرةً للنبي سليمان عليه السلام

بلقيس، ملكة سبئية كانت معاصرةً للنبي سليمان عليه السلام الذي يرجح أنه عاش في القرن العاشر قبل الميلاد( 935-970م ق.م(. غير أن المصادر العربية لا تورد اشتقاقاً مقنعاً لهذا الاسم، ويدخله بعضهم مثل ابن دريد ضمن الأسماء الحميرية التي لا نقف لها على اشتقاق؛ لأن لغتها قد بعدت وقدم العهد بمن كان يعرفها.

 

ويتفرد في ذلك نشوان بن سعيد الحميري الذي حاول أن يقدم اشتقاقاً للاسم فقال في معجمه(شمس العلوم) : “وبلقيس اسمان جعلا اسماً واحداً مثل حضرموت وبعلبك؛ وذلك أن بلقيس لَمَّا ملكت الملك بعد أبيها الهدهاد قال بعض حمير لبعض: ما سيرة هذه الملكة من سيرة أبيها ؟ فقالوا : بلقيس. أي بالقياس فسميت بلقيس “.

 

اسمها

ومِمَّا يمكن اجتهاده في هذا الشأن أن تكون التسميةُ كنيةً في الأصل منحوتةً من كلمتين إحداهما الاسم(قيس). ويذكر ابن الكلبي في ( جمهرته ) قيساً ضمن شجرة نسبها؛ فهي (بنت القيس)كقولهم (ابن القيس) أو( أبو القيس)، فتصبح الكلمتان بعد النحت ودَرْج الكلام بلقيس، ثم جرى كسر القاف بعد ذلك قياساً على ما هو مشهور في مثل هذه الكُنى كما تنتهي كلمتا (أبو الفقيه) أو (ابن الفقيه) إلى بلفقيه و(أبو القاسم) إلى بلقاسم .

 

غير أن التواتر المشهور عند نشوان أن أباها هو الهدهاد بن شرحبيل، وينتمي إلى ذِي سحر من المثامنة وهي الأبيات الثمانية من حمير، أو هو الهدهاد بن شرح بن شرحبيل بن الحارث الرائش كما يذكر الهمداني.

 

والقرآن والتوراة- وهما المصدران الأساسيان لقصة ملكة سبأ -لم يوردا لها اسماً؛ فالتوراة تنعتها بـ(ملكة سبأ) أو (ملكة تيمنا) أي (ملكة الجنوب)، وتذكر أنها زارت النبي سليمان، وقدمت له هدايا ثمينة، والقرآن الكريم لا يذكر اسماً لها. قال الله تعالى: ” وجئتك من سبأٍ بنبأٍ يقين إني وجدت امرأةً تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرشٌ عظيم ” (النمل:22-23).

 

أما المصادر العربية الأساسية في قصة هذه الملكة فتذكرها بالاسم بلقيس خاصة كتاب( التيجان) لابن هشام وكتاب( الإكليل) للهمداني و(القصيدة الحميرية) لنشوان الحميري يقول نشوان:

 

أم أينَ بلقيسُ المعظَّمُ عرشُهُا        أوصرحُهُا العالي على الأضراحِ

 

زارتْ سليمانَ النبيَّ بتدمرٍ           مِنْ ماربٍ ديناً بلا استنكـاحِ

 

 

 

ومن بين ما تذكره المراجع التاريخية أن والد الملكة (بلقيس) قد رد على المعترضين على تولى (بلقيس) للملك دون غيرها من الرجال بقولة : “يا معشر حمير إني قد رأيت الرجال وعرفت أهل الفضل والرأي، فما رأيت مثل بلقيس رأيا، وحكما وعلماً، فاقبلوا رأيي فيها علكم تنتفعون بها وبرأيها انتم وعاقبتكم .فما كان منهم إلا أن قبلوا”.

 

ديانة السبئين

كانت تعبد الشمس والنجوم وتحولت بعدها إلى عبادة الله، ومن المعروف أن ديانة السبئيين أو غيرهم من شعوب الجزيرة العربية كانت تقوم على أساس ثالوث من الكواكب، فكان الإله الأب هو القمر وكانت الإلهة الأم هي الشمس أما الابن فقد كان نجم الزهراء. وهذا الثالوث هو(المقة) و(ذات حميم) و(عثتر).

 

قصة ملكة سبأ

إنَّ أشهر حادثة في حياة تلك الملكة هي زيارتها للنبي سليمان عليه السلام والقرآن الكريم قد نص على هذه الحادثة، وما كان من كلام الهدهد وكلام بلقيس وكلام سليمان وإسلامها مع سليمان لله رب العالمين .

 

وفي مصادر القصة الأخرى تفاصيل كثيرة تختلف وتتفق على غرار ما يعتري مثل تلك الحكايات من زيادة ونقصان بحكم تقادم الزمن وولع الرواة بالتلوين والمبالغة بقصد الإمتاع. ومن أخبار الزيارة أنَّ بلقيس عندما اتخذت قرار الزيارة كتبت إلى النبي سليمان:” إني قادمة إليك بملوك قومي؛ حتى أنظر ما أمْرُكَ وما تدعوني إليه من دينك، ولتسأله مسائل عدة تمتحن نبوته وحكمته، ثم حملت معها هدايا كثيرة ودخلت بيت المقدس (أورشليم) بجمال تحملُ اللبان والطيوب والذهب والأحجار الكريمة، فاستقبلها سليمان بالترحاب، وأحسن وفادتها، وبهرتها حكمتُهُ وقوتُهُ وعجائبُ ما تصنع الجن له وهم في خدمته.

 

ثم قال لها: ادخلي الصرح، وكان قد عُمِل من زجاج أبيض كأنه الماء في صفاءِ لونهِ، وأرسل الماء من تحته، ووضع له سريراً فيه فجلس عليه، فلَمَّا رأته حسبته لجةً، وكشفت عن ساقيها ظناً منها أنه ماء لتخوض فيه، ثم استدركت وقالت: إنه صرحٌ ممردٌ من قواريرَ، وليست لجةً، وأُسْقِطَ في يدها حين رأت عجيب ما صنع سليمان؛ فأقرت بحكمته ونبوته، وأسلمت وحسُنَ إسلامُها. وقيل إنه تزوجها وولدت له ولداً اسمه (رحبعم)، وقيل إنه زَوَّجَها( ذو بَتَع) من همدان، وردهما إلى اليمن وأمر الجن فبنوا لها قصر سَلْحين في مارب .

 

إنجازاتها

يذكر التاريخ عددا غير قليل من نساء برعن في السياسة والأدب والشعر والطب والحكمة وتدبير الملك أيضا في مختلف الحضارات القديمة وتقف الملكة بلقيس، ملكة اليمن، على رأس هؤلاء جميعاً.

 

ومن الأعمال العمرانية التي قامت بها بلقيس ورفعت مجدها إلى أبعد صيت ترميمها سد مأرب الذي كان الزمان قد أضر وخلخل أوصاله وبلقيس هي صاحبة الصرح الذي ذكره الله في القران العظيم في قصة سليمان، وينسب إليها أيضا عرش بلقيس الذي بمأرب، وكان سليمان ينزل عليها حين تزوجها فيه إذا جاءها .

 

 

 

وقد أحاطت الأساطير ببلقيس وعرشها من كل جانب، بل وتنازعت الأمم تاريخها ونسبها أيضا، وصارت نهايتها وعرشها مضربا للأمثال، كقول الشاعر القديم:

 

لا تحتقر كيد الضـعيف فربما

 

تموت الأفاعي من سموم العقارب

 

فقد هد قدما عرش بلقيس هدهد

 

وخرب حفر الفار سـد مأرب.