Skip Navigation Links
عثمان ابو ماهر
عثمان ابو ماهر
Jul 23 2019 1:53AM   0   0  0   0   .

شاعر، قاص، ثائر، إداري، عسكري

عثمان ابو ماهر ، هو عثمان سيف قاسم المخلافي، شاعر، قاص، ثائر، إداري، عسكري،  ولد 7 /  11/ 1363 هـ الموافق 23 أكتوبر 1944م في قرية (المبيتريك)، في مديرية (التعزية)، في محافظة تعز، درس القرأن الكريم في كُتّاب قريته، ثم رحل إلى مكة المكرمة؛ حيث درس في الرباط اليماني: الفقه، والحديث، والتجويد، وعلومًا أخرى على العلامة (علوي المالكي)، و(عبدالعزيز الخليفي) إمام الحرم المكي، كما التحق بمدرسة (الفلاح) في مكة المكرمة.

 

النضال والثورة

انضم عثمان أبو ماهر إلى حزب (البعث) في سن مبكر، وراسل برنامج (الجنوب المحتل)، الذي كان يقدمه الأستاذ (محمد عبده نعمان) في إذاعة صنعاء، كما راسل الرائد (محمد الرعيني) الذي كان في مدينة الحديدة، وبادله الآراء في قضايا مناهضة حكم الإمامة، ولما عاد إلى اليمن سنة 1382هـ/1962م عن طريق الربع الخالي؛ التقى الأستاذ (محمد عبده نعمان)، ثم اتجه إلى مدينة الحديدة؛ حيث التقى الرائد (محمد الرعيني)، ووضعت خطة لقتل الإمام (أحمد بن يحيى حميد الدين)، وأوكلت المهمة إلى عثمان أبو ماهر واثنين من زملائه وهم: (علي شويط)، و(محمد أحمد المصري).

 

وقبل يومين من تنفيذ الخطة؛ ألقي القبض على (علي شويط)، و(محمد المصري)؛ ففر أبو ماهر لاجئًا إلى صديقه الشيخ (محمد زين هادي هيج) في وادي (مور) من محافظة الحديدة، ومكث لديه حتى قامت الثورة الجمهورية التي أطاحت بالنظام الإمامي سنة 1382هـ/1962م؛ فاتجه فور سماعه بنبأ الثورة إلى مدينة الحديدة، والتقى الرائد (محمد الرعيني) الذي أرسله فورًا إلى مدينة صنعاء؛ حيث وصل إليها، وشهد مراسيم تسليم الرئيس (عبدالله السلال) رئاسة مجلس قيادة الثورة، ثم كلف مع اثنين من الضباط: (عبدالكريم الحوري)، و(عبدالوهاب الحسيني) بملاحقة الإمام المخلوع (محمد بن أحمد بن يحيى حميد الدين) المعروف بـ(البدر)، وشارك في أكثر من موقع في تتبع فلول الملكيين.

 

المناصب والمسؤوليات

وفي سنة 1385هـ/1965م التحق عثمان أبو ماهر بجهاز المخابرات العامة، الذي كان يرأسه العميد (محمد عبدالواسع قاسم نعمان)، وفي نفس العام عين مديرًا لمكتب المخابرات العامة في مدينة (الراهدة)، ضاحية مدينة تعز، ومسئولاً عن إمدادات الجبهة (القومية)، وفي سنة 1386هـ/1966م؛ سافر إلى موسكو؛ حيث التحق دارسًا في أكاديمية المدرعات حتى سنة 1389هـ/1969م، وعقب عودته إلى مدينة صنعاء؛ طلب منه أن يكون نائبًا لرئيس الجهاز المركزي للأمن الوطني فرفض ذلك؛ فاعتقل في سجن (القلعة) بتهمة أنه شيوعي، وفي عام 1392هـ/1972م؛ خرج من سجنه، وأحيل إلى السلك المدني برتبة (مقدّم)، وكان مقرَّرًا أن يرقى قبل سفره إلى موسكو إلى رتبة (عميد)، وقد عُيّن في نفس هذا العام مديرًا عامًّا لمكتب وزير الخدمة المدنية، ثم أعيد تعيينه في نفس العام مديرًا عامًّا لمكتب وزير الثقافة حتى سنة 1395هـ/1975م، وفي عهد الرئيس (إبراهيم الحمدي) عُيّن مديرًا عامًّا للمصنفات الفنية في وزارة الثقافة، ورئيسًا للجنة النصوص، وفي عهد الرئيس (علي عبدالله صالح) عُيّن سنة 1400هـ/1980م مديرًا عامًّا للإعلام الداخلي والخارجي، ثم عُيّن سنة 1408هـ/1988م ملحقًا إعلاميًّا بدرجة وكيل وزارة في السفارة اليمنية في الرياض، وفي سنة 1412هـ1992م عُيّن مستشارًا لوزارة الإعلام، وأعيد تعيينه في نفس المنصب سنة 1424هـ/2003م بدرجة وزير.

 

مؤلفاته

تأثر  عثمان أبو ماهر كثيرًا بشيخه المتوفى (أحمد الخطيب) عالم الفلك في مدينة زبيد، واهتم كثيرًا بقراءة علم الفلك، كما أنه من المعجبين المداومين على قراءة كتب العلامة الجليل (محمد الغزالي)، مؤلف كتب: (قذائف الحق)، و(جدد حياتك)، و(فن الذكر والدعاء)، والأستاذ (خالد محمد خالد) مؤلف كتاب: (رجال حول الرسول).

 

من مؤلفاته: 1- النغم الثائر. ديوان شعر، طبع ثلاث مرات: الأولى منها سنة 1393هـ/1973م. 2- الحلم الواعد. قصة طبعت سنة 1410هـ/1990م. 3- هيجة ما يدخلها حطّاب. رواية تحت الطبع، وهي رواية واقعية تتحدث عن أحداث النضال في أيام الثورة الجمهورية، جعل صديقه (سعيد الأسلمي) بطلاً لها. 4- السوجر. رواية تحت الطبع. 5- فحاتت. “فتات” رواية تحت الطبع. 6- الهجرة الطويلة. قصة – خ. 7- الغائب الذي لم يعد. قصة – خ. 8- المنتقم. قصة – خ. 9- الدوامة. قصة – خ. 10- زَمْبَرْفِط. قصة تحت الطبع.

 

 

 

غنى له العديد من المطربين اليمنيين؛ منهم: (أيوب طارش عبسي)، و(أحمد بن أحمد قاسم)، و(عبده إبراهيم الصبري)، و(محمد حمود الحارثي)، و(عمر غلاب)، وهو الذي كتب كلمات نشيد (القسَم) الذي أنشده الفنان (أحمد المعطري) الذي منه:

 

أنا الثائر الحرُّ رمز النضــالْ

 

وجندي بلادي ليوم القتــــالْ

 

شربت المنايا كشرب الــزلالْ

 

وتوجت بالنصر هام التــــلالْ

 

وفاته

توفي الشاعر عثمان أبو ماهر في 20 يناير 2013م بعد عمر ناهز 68 عاما.