Skip Navigation Links
القاضي العلامة عبد العزيز بن إسماعيل الوشاح
القاضي العلامة عبد العزيز بن إسماعيل الوشاح
Jan 10 2019 1:48AM   0   0  0   0   .

من مواليد عام 1945 م في مدينة إب وسط اليمن .

هو القاضي العلامة عبد العزيز بن إسماعيل الوشاح

من مواليد عام 1945 م في مدينة إب وسط اليمن .

اشتهر بالجد في طلب العلم وخرج من اليمن قاصداً المملكة العربية السعودية لطلب الرزق وفي رحلته إلى بلاد الحرمين التقى في طريقة بالشيخ :

حافظ بن أحمد حكمي وهو احد المدرسين بمدرسية الشيخ القرعاوي ..

فأعجب بجد الطلبة فقعد للتعليم وحصل له خير كثير من جراء ذلك .. ثم ارتحل للمعهد العلمي في الرياض ايام الشيخ عبد العزيز بن باز .. فدرس فيه وكان المرافق الشخصي للشيخ عبد العزيز بن باز لأكثر من عشر سنين لا يكاد يفارقه .

وبعدها رحل إلى اليمن وعين في القضاء وتدرج فيه حتى صار عضوا في المحكمة العليا .

والأن يدرس ويلقي خطباً في كل اليمن .

يتميز الشيخ بشيء ربما لا يجهلها كل من عرف الشيخ خصوصاً من يسكن في إب .

فالشيخ الوشاح شديد الألتزام بالسنة ... وقوي جداً في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو جهوري بالحق جداً

حتى عرف عنه ذلك وبما انه قاضي لديه حصانة فأن ذلك ساعدة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

وقرأ على العلامة القاضي محمد بن علي الأكوع التاج المذهب شرح الأزهار في فقه الزيدية الهادوية.

وعلى السيد الزاهد العابد حمود بن عباس بن عبدالله بن عباس المؤيد الحسني.

وعلى العلامة المحدث الفقيه شيخ الإسلام عبدالرحمن بن يحيى المعلمي العتمي في علوم اللغة وخصوصاً النحو.

وعلى القاضي العلامة المجتهد محمد بن إسماعيل بن محمد بن محمد بن علي العمراني في سبل السلام.

وعلى العلامة المتفنن المفسر محمد الأمين الشنقيطي.

وعلى العلامة الفقيه الإمام عبدالعزيز بن عبدالله بن باز في بلوغ المرام وكان شيخنا الوشاح هو القارئ للدرس بطلب من الشيخ ابن باز.

وعلى العلامة المحدث ثابت بن سعد بهران الحبشي الصنعاني في سبل السلام.

وعلى العلامة الفقيه محمد بن ناجي وهابي الإبي في فتح القدير، والدراري المضية كلاهما للإمام شيخ الإسلام الشوكاني.

وعلى العلامة عبدالله الشويطر الإبي في الزبد، ومتن الغاية والتقريب، الأول بشرح الحبيشي الإبي، والثاني بشرح ابن قاسم.

والعلامة أحمد بن قاسم الظرافي الإبي في المنهاج.

وعلى العلامة أحمد بن يحيى النجمي كتاب العمدة لعبدالغني المقدسي.

وعلى الحاج الوالد علي باعبود باسلامة في حاشية قليوبي وعميرة.

وعلى الأديب عبدالظاهر بن عبدالكريم في الأدب.

وغيرهم.وأخبرنا أنه مجازا من الشيخ عبد الله القرعاوي