Skip Navigation Links
سيف بن ذي يزن
سيف بن ذي يزن
Dec 3 2019 2:42AM   0   0  0   0   .

حاكم يمني سيف بن ذي يزن :- سيف بن ذي يزن (516م - 574م). اسمه الكامل سيف بن ذي يزن بن ذي أصبح بن مالك بن زيد بن سهل بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جشم بن عبد شمس بن وائل بن الغوث بن قطن بن عريب بن زهير بن أيمن بن الهميسع بن العرنجج وهو حمير بن سبأ. وهو أحد ملوك اليمن القدماء. وفي بعض الروايات ذكر ان اسمه هو معد يكرب بن أبي مرة وقد عرف ابوه ب "ابي مرة الفياض"، وكان من أشراف حمير واذواء وأقيال حمير حكم سيف بن ذي يزن من قصر غمدان والذي كان من أشهر وآخر الملوك الذين سكنوه وقد زاره فيه وفد قريش برئاسة عبدالمطلب بن هاشم جد رسول الله طرد سيف بن ذي يزن للأحباش:- يتميّز سيف بن ذي يزن بشجاعته وبطولاته التي لاقت شهرة كبيرة في القصص العربية، وذلك للدور الكبير الذي قام به عندما طرد الأحباش من البلاد العربية، بعد مكوثهم فترة طويلة في عهد ذي نواس في البدايات الأولى للقرن السادس، وذكرت بعض الروايات أن سيف بن ذي يزن تغلب على الأحباش بمساعدة من كسرى أنوشروان ملك كسرى في ذلك الوقت، وأسقط حكمهم الذي سيطر على بلاد اليمن، وبسط نفوذه على هذه البلاد التي تعتبر بلاد آبائه وأجداده بحماية فارسية، وذهبت الترجيحات إلى أن هذه الأحداث حصلت في العام 570م، إلا أنه مر بالعديد من المراحل لحين وصوله للنصر وذلك من خلال طلبه للمساعدة من قبل الكثيرين، وذلك لعدم قدرته على مواجهتهم بشكل فردي، وتوجّه في بداية الأمر للروم وطلب من ملكها تقديم المساعدة له، إلا أنه رفض تقديم أي مساعدة، وذلك لأن الأحباش يعتنقون الديانة النصرانية، لذلك لا يستطيع أن يحاربهم ويعاديهم، ومن ثم ذهب إلى الحيرة والعديد من البلاد العربية، فقام النعمان برفقته إلى بلاد فارس لكي يقابل الملك كسرى أنوشروان، فكان رد هذا الملك بالموافقة على تقديم المساعدة بعد فترة من الحيرة والتردد، فعمل على إرسال 800 رجل، تم إخراجهم من السجن وإخلاء سبيلهم، وقام بتعيين قائد لهم من رجاله يدعى وهرز، وانتقلوا بواسطة العديد من السفن التي وصل عددها لثمانية، وصل منها ستة سفن إلى ساحل عدن، وانضم لهؤلاء الرجال أعداد كبيرة من العرب من مختلف الأنحاء، بينما قاد الأحباش مسروقة بن أبرهة، وكانت نتيجة هذه المعركة انتصار سيف بن ذي يزن، وتوليه الحكم على اليمن، وأخذ من غمدان المقر الرئيسي لإقامته.